فى علم الكتابة

تأليف جاك دريدا

563 صفحة

في هذا الكتاب يرصد جاك دريدا الميل إلى تهميش الكتابه على مدار تاريخ الفكر الغربى من أفلاطون إلى ليفى شتراوس. ولقد صاحب هذا التهميش تمييز آخر بين الكتابه الأبجديه بوصفها الأرقى، وأنواع أخرى من الكتابه التصويريه أو الرمزيه. وهذا النزوع الذى ينطلق من أولويه الكلام على الكتابه يقوم فى نظر دريدا على ربط الدلاله بالصوت واختزال الوجود إلى الحضور، وهو ما أدى إلى تكريس المركزيه العرقيه الأوروبيه.

التصنيف : فن الكتابة

لا يوجد مراجعات

لا يوجد أقتباسات