مجالس شهر رمضان المبارك

تأليف صالح بن فوزان بن عبدالله

250 صفحة

من الكتاب:
ففي خلقِ إبليسَ وفي إيجادِهِ وفي إغوائِهِ حكمةٌ عظيمةٌ، إذْ لولاه لم يتميزُ المؤمنُ مِنَ الكافِرِ، ولم يتميز الطيبُ من الخبيثِ، ولم يحصل الولاءُ والبراءُ، ولم يحصل الجهادُ في سبيل الله، ففي وجودِهِ مصالحُ، وإن كان فيه مضرةٌ على مَنِ اتبعه، ولكن في ذلك مصالح عظيمة للمؤمنين الصادقين .

الاستعاذةُ باللسانِ لا تكفي ولا تنفع، وإذا استعاذَ بالله من الشيطان، فليترك أعمالَ الشيطان، وأن يبتعدَ عن المعاصي والمخالفات، وأن يتوبَ إلى الله -عز وجل- مما حَصَلَ منه .

ومن أشدِّ ما حصلَ للشيطانِ مِنَ الخسارةِ والنكبةِ، بعثهُ محمدٍ -صلَّى الله عليه وسلم-، فإن اللهَ أنقذَ بِهِ كثيرًا من البشرية، وهداهُم إلى الصراطِ المستقيم، ولا يزالُ الإسلام -ولله الحمد- واضحًا جليًا، يعتصمُ بِهِ من أرادَ اللهُ هدايته ونجاتَهُ مِنَ الشيطانِ، فالطريقُ واضحٌ لمن يريدُ النجاةَ .

التصنيف : رجال دين, الإسلام

لا يوجد مراجعات

لا يوجد أقتباسات