التقشف .. تاريخ فكرة خطرة

تأليف مارك بليث

362 صفحة

في هذا الكتاب الذي ترجمه إلى العربية عبدالرحمن أياس، يقول بليث أن التقشف في الإنفاق الحكومي فكرة شديدة الخطر، فهي لم تنجح يوماً، مستشهداً بأمثلة قريبة العهد تعود إلى الأزمة الاقتصادية العالمية المستمرة منذ عام 2008، وأخرى تعود إلى السنين المئة الماضية، وتشمل تجارب أميركية وأوروبية وآسيوية، ما يجعل عمله تأريخاً للتقشف ومضاره.

والتقشف، وفق المؤلف الاسكتلندي المولد، إن نجح حين تطبقه دولة ما، فلن ينجح بالتأكيد حين تطبقه دول العالم كلها أو معظمها في الوقت ذاته.

ويشير الكتاب الذي يُعد بحثاً مفصلاً لأسباب الأزمة الراهنة وتداعياتها، إلى أن التقشف العالمي الذي تلى «الركود الكبير» في عشرينات القرن العشرين، أدى إلى صعود النازية في ألمانيا وعسكرة السياسة في اليابان، وهما تطوران يتحملان المسؤولية الأبرز عن اندلاع الحرب العالمية الثانية.

وبليث، المنتمي إلى مدرسة جون ماينارد كينز، الاقتصادي البريطاني الذي ساهمت أفكاره حول أهمية الإنفاق الحكومي في تجنب الركود وتجاوزه حين يحصل، في خروج العالم من التداعيات الاقتصادية السلبية للحرب العالمية الثانية، يشدد على أن التقشف بدلاً من أن يعزز معدلات النمو والفرص، أفضى تكرار تطبيقه إلى تركز الثروات وتفاقم حالات التوزيع غير العادل للدخل.

التصنيف : فكر اقتصادي

لا يوجد مراجعات

لا يوجد أقتباسات