أنا وحماري

تأليف خوان رامون خيمينيث

224 صفحة

كتاب " أنا وحماري " ليس بطله " بلاتيرو " ولا " خوان رامون " وإنما هو قرية الشاعر مغير باعتبارها كائناً حياً له شخصيته المتغيرة في كل ساعة وفي كل فصل وفي كل موقف ، فالكائنات والأشياء في القرية كأنها حوادث قصة تنبعث بها نفس شاعر حزين يغمرة الشوق والحنين ، يرثي الطفل الأبله والكلب الاجرب والكناري المحتضر . فالكتاب ليس تاريخاً لحياة حمار ثرثار ينطقة قاص بحكمة أخلاقية تشبه " الذنب الجاف والرماد والريشة الساقطة " وإنما هو رمز اتخذه شاعر آثره بقلبه على إنسان لا روح فيه .

التصنيف : روايات مترجمة

لا يوجد مراجعات

لا يوجد أقتباسات