سماء وأرض

تأليف كريستيان مورغنشتيرن

154 صفحة

يعتبر كريستيان مورغنشتيرن بحق ظاهرة فريدة في الشعر الألماني في القرن العشرين ظاهرة تركت الكثير من الأثر على تطور الحركة الشعرية والأدبية وأثارت اهتمام جمهور واسع من القراء، فهو الشاعر الذي كرَس منحىً جديداً في الشعر تحول إلى مصطلح لنمط خاص من الشعر، أطلق عليه إسم “شعر المشنقة” ولكن المعنى هنا لا يتضمن أي معنى سياسي أو نضالي، وإنما هي موقف رؤيوي من العالم كما يقول كريستيان..، “رؤيا الشاعر الذي يرى العالم كله من فوق تلة مشنقة، رؤيا ساحرة ومريرة مثل الحياة نفسها، مثل الموت نفسه…”
وفي هذا الكتاب يجمع “فاضل العزاوي” قصائد ونصوص مختارة ترجمها عن الألمانية جاءت بعنوان “سماء وأرض” ويقول: أن معظم قصائد هذه المختارات مستقاة من ديوان قصائد المشنقة”…، فضلاً غلى نصيين نثريين، أحدهما أسطورة ساخرة، وهي من أعماله المبكرة الأولى، نشرت في مجلة “تسوشاور” في العام 1894، حيث يوحد في هذا النص بين الموضوع الكلاسيكي ومفهومه لحداثة الكتابة. أما النص الآخر “ترويض الجامع!” الذي نشر في العام 1935 فقد أخذ الشاعر عنوانه من كوميديا لشكسبير، مع تغيير طفيف فيه، فإن من يروض هنا رجل وليس إمرأة. وهو إذ يقدم في هذا المشهد الحلمي شخصيات شكسبيرية إنما يؤكد إنحيازه إاى شكسبير، مؤكداً تفوقه في وجه المدرسة الطبيعية الأدبية” التي كان يعارضها…
قسم العزاوي قصائد المجموعة إلى عناوين منها: 1- أغاني المشنقة، 2- من ديوان “بالمشتروم”، 3- من ديوان “بالماكونكل”، 4- من ديوان “غنفانز”، و5- نصوص نثرية مختارة، وأخيراً سيرة حياة مورغنشتيرن وأعماله

التصنيف : شعر مترجم, نصوص مترجمة

لا يوجد مراجعات

لا يوجد أقتباسات