صياد القصص

تأليف إدواردو غاليانو

203 صفحة

من قصص الكتاب:
تشخيص للحضارة: في مكان ما من احدى الغابات، علق أحدهم: كم هم غريبو الأطوار هؤلاء المتحضرون. جميعهم لديهم ساعات ولا وقت لأي منهم
في العام 2003 كان سمير، وهو صحفي مجرب من العراق، يقوم بزيارة لبعض متاحف أوروبا.
وفي متحف إثر متحف، كان يجد روائع مكتوبة في بابل، وأبطالاً والهة منحوتة في هضاب نينوى، وأسوداً طارت من اشور...
اقترب أحدهم وعرض عليه المساعدة:
- أأستدعي طبيباً؟
انحنى سمير، وكان وجهه ينعصر بين يديه.
تلعثم وهو يبتلع الدموع:
لا، أرجوك، إنني على ما يرام.
ثم أوضح بعد ذلك:
- يؤلمني،بكل بساطة، أن أرى كم سرقوا وكم سيسرقون.
بعد شهرين من ذلك، أطلقت أمريكا الشمالية *غزوها.
متحف بغداد الوطني نُهِب. فُقد مئة وسبعون ألف عمل أثري.

التصنيف : قصص مترجمة

لا يوجد مراجعات

لا يوجد أقتباسات